منتديات دمت
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .
صور الاسماك باليمن fish_of_yemen.pdf - 1.97 MB

أنت زائرنا رقم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 483 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو قارئ فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 652 مساهمة في هذا المنتدى في 392 موضوع
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



من طرائف العرب

اذهب الى الأسفل

من طرائف العرب

مُساهمة من طرف الطير المهاجر في 11/11/11, 12:51 pm

من هو رمز الطمع عند العرب ؟

* ورد في الأثر أن أشعب وهو رمز الطمع عند العرب.. دخل على أمير المؤمنين أبو جعفر المنصور فوجد أمير المؤمنين يأكل من طبق من اللوز والفستق.. فألقى أبو جعفر المنصور إلى أشعب بواحدة من اللوز..
- فقال أشعب: يا أمير المؤمنين ثاني اثنين إذهما في الغار فألقى إليه أبو جعفر اللوزة الثانية..
- فقال أشعب: فعززناهما بثالث فألقى إليه ألثالثه..
- فقال أشعب: خذ أربعة من الطير فصرهن إليك فألقى إليه الرابعة..
- فقال أشعب: ويقولون خمسه سادسهم كلبهم فألقى إليه الخامسة والسادسة..
- فقال أشعب: ويقولون سبعه وثامنهم كلبهم فألقى إليه السابعة والثامنة..
- فقال أشعب: وكان في المدينة تسعة رهط فألقى إليه التاسعة..
- فقال أشعب: فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة فألقى إليه العاشرة..
- فقال أشعب: إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ فألقى إليه الحادية عشر..
- فقال أشعب: والله يا أمير المؤمنين إن لم تعطني الطبق كله لأقولن لك وأرسلناه إلى مائه ألف أو يزيدون .. فأعطاه الطبق كله!.
هذا هو أشعب وبرغم طمعه وجشعه إلا أنه كان يحفظ القران عن ظهر قلب.
اللهم ارزقنا حفظ القرآن واجعله ربيع قلوبنا .. آمين يا رب العالمين.

.........................................

اسمه عجيب

*خرج عمر بن الخطاب-رضي الله عنه-مع جماعة من أصحابه إلى البادية للصيد و القنص ، فلقيهم أحد الأعراب ممتطياً جواداً أشهب ، فأوقفه عمر وقال له: ما اسمك؟

- قال : شهاب .

- قال : أبو من؟

- قال : أبو جمرة .

- فقال : ممن أنت؟

- قال : من بني حرقة ثم من بني ضرام .

- قال : أين مسكنك ؟

- قال : في ذات لظى .

- قال : ما اسم جوادك؟

- قال : سعير

- قال عمر : أدرك أهلك قبل أن يحترقوا !!

.........................................

فُطر على البذل..

*حُكي أنه لما مات حاتم الطائي تشبه به أخوه ، فقالت له أمه: يا بني أتريد أن تحذو حذو أخيك؟ .. فإنك لن تبلغ ما بلغه .. فلا تتعبن فيما لا تناله.

- فقال : وما يمنعني .. و قد كان شقيقي و أخي من أبي وأمي ؟!

- فقالت : إني لما ولدته كنت كلما أرضعته أبى أن يرضع حتى آتيه بمن يشاركه .. فيرضع الثدي الآخر .. وكنت إذا أرضعتك و دخل آخر بكيت حتى يخرج .

.........................................

بخيل

* حُكي أن ضيفاً نزل على أبي حفصة الشاعر الذي كان من البخلاء المعدودين .. فلما رآه قد اقترب من البيت تركه وهرب .. مخافة أن يبقى الضيف بالدار فيضطر إلى إطعامه و تحمل نفقاته .. فأخذ الضيف يبحث في ثنايا الدار عن طعامٍ يأكله .. لكنه لم يجد شيئاً .. فخرج الضيف و إشترى بعض الطعام من السوق .. ثم عاد إلى منزل الشاعر و علق رقعةً على الباب فيها هذان البيتان:


يـَا أَيُّها الخــارجُ منْ بيتهِ *** و هارباً من شِدَّة الخَوفِ
ضيفُك قَدْ جَاءَ بزادٍ لهُ *** فاْرجِعْ وكُنْ ضيفاً على الضيفِ
avatar
الطير المهاجر

عدد الرسائل : 34
نقاط : 97
تاريخ التسجيل : 11/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى